Zum Inhalt springen
Pressestimmen / from the press / من الصحافة

Pressestimmen

Ein Film, der ganz einfach daherkommt und ungemein vielschichtig und reichhaltig ist und obendrein und vor allem auch voller feinstem Humor. (Zeitpunkt.ch)

Der Spielfilm Wajib überrascht und überzeugt. Einer der intelligentesten und sympathischsten Filme, die in letzter Zeit zu sehen waren. (ProgrammZeitung)

Dass Politik nie abstrakt bleibt, dass immer Menschen betroffen sind, das geht im (journalistischen) Alltag manchmal vergessen. Wajib dreht den Blick, zeigt die Menschen und das, was die Politik in ihrem Leben anrichtet. Dass der Film und seine Familienkonstellation darüber hinaus eine universale Gültigkeit entwickelt, macht ihn zu einem nachhaltigen, nachdenklichen Erlebnis. (Sennhauser’s Filmblog)

Aus den einprägsamen Szenen entsteht ein vielschichtiges Porträt einer Vater-Sohn-Beziehung, die nicht nur zwischen Zuneigung und Frustration schwankt, sondern auch im Spannungsverhältnis zwischen dem Leben in der Heimat und im Exil, zwischen Sehnsucht und Realismus, zwischen Tradition und Moderne bestehen muss.  (Amnesty International)

„Wajib“ ist ein sehr menschliches, so subtiles wie vielschichtiges Road Movie, das sich in konzentrischen Kreisen, durch verstopfte Straßen bewegt, von Tür zu Tür und Haus zu Haus. Der Film kreist um die Feier einer Familie, die längst zerbrochen ist, und porträtiert dabei den Mikrokosmos christlicher Palästinenser in Nazareth, eine kleine Welt mit vielen Traditionen und wenigen Bewegungsmöglichkeiten. Die anrührende Vater-Sohn-Geschichte der palästinensischen Regisseurin Annemarie Jacir wahrt die Balance zwischen der Tragödie menschlicher Einsamkeit und feiner Situationskomik, zwischen politischer Bestandsaufnahme, ethnographischer Studie und dem kulturübergreifenden Konflikt zwischen Söhnen und Vätern. Die Kamera konzentriert sich nicht nur auf den zentralen Konflikt, sondern gibt auch vielen Nebenfiguren und Nebenepisoden Raum, Einzel- und Familiengeschichten. Besonders überzeugend ist die zurückhaltende und gerade dadurch so eindringliche Darstellung des Schauspieler-Duos Mohammad Bakri als Abu Shadi und Saleh Bakri als Shadi, die beide auch im wirklichen Leben Vater und Sohn sind. (film-dienst)


from the press

A whip-smart, moving comedy of family and community. (CineVue)

What’s most impressive is the way Jacir reveals these complex intertwining backstories through apparently incidental interaction. With a superb lightness of touch she uncovers the ancient hurts with which these characters wrestle, laying bare the raw nerves beneath the polite smiles...a film of surprising warmth and generosity, which takes a situation riven by discord and turns it into a melancholy song of resolution. (The Observer)

Big ideas and the everyday frictions of family elide in this sensitive, impressive Palestinian drama. (Time Out)

It is the apparently apolitical normality of Wajib which paradoxically is its most powerful political message. (CineVue)

This funny-poignant Palestinian “road movie” trundles down every known or imaginable street while giving the sardonic, critical welly to ethnic and political tensions. (The Financial Times)

The droll script and humane performances are quite special. (The Times)

A tour de force! (Slant Magazine)

Naturalistic, nicely paced and well played. A wryly-observed family drama. (Screendaily)

An intimate, well-played disquisition on what it means to be a Palestinian. (Variety)

Annemarie Jacir's strong suits are as a scriptwriter and as a director of actors. She crafts lively, believable dialogue throughout, shot through with a likable streak of earthy humor, providing nuanced characterizations for the Bakris to convincingly inhabit and bring to life. (Hollywood Reporter)

Proof, if any further evidence was needed, that Jacir is the pre-eminent female filmmaker in the Arab world, whether she’s working as a director, producer, editor or screenwriter. (Filmmaker Magazine)

Annemarie Jacir's inner-city road movie sees this duo (winningly played by real-life father and son Mohammed and Saleh Bakri) spar over matters both serious and trivial. Even as Jacir ably explores faultiness of politics, culture and tradition, she delivers a wryly affectionate odd-couple comedy. (Total Film)

Beautifully nuanced, slyly political and frequently very funny... offers a generous portrait of pinpoint specificity and universal appeal. (Sight & Sound)


خلال برنامج عالطريق قمنا بمقابلة المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر لتتحدث عن فيلم واجب

مزاج FM


مجلة فن - على السينما أن تكون صادقة

رشا حلوة بمقابلة مع المخرجة أن ماري جاسر عن فيلمها واجب

في الدّورة التاسعة لمهرجان الفيلم العربيّ في برلين، سيُعرض فيلم “واجب” للكاتبة والمخرجة الفلسطينيّة آن ماري جاسر، وذلك ضمن جولة عروض للفيلم في محافل سينمائيّة عديدة، في العالم العربيّ، أوروبا وأمريكا. كان قد رُشح الفيلم لجائزة الأوسكار 2018 عن فئة “أفضل فيلم أجنبيّ”، حيث كانت هذه المرة الثالثة التي يُرشح فيها فيلمٌ لآن ماري جاسر لجائزة الأوسكار، وذلك بعد فيلم “ملح هذا البحر” في 2009 ومن ثم فيلم “لما شفتك” في 2013.

“واجب”، فيلم روائيّ فلسطينيّ، تبدأ أحداثه مع عودة شادي الابن (صالح بكري) من إيطاليا إلى الناصرة لحضور حفل زفاف أخته، ومساعدة والده (محمد بكري) في تحضيرات العرس، فتقودهما هذه الرّحلة إلى صراعات عديدة على المستويات السياسيّة والاجتماعيّة والشخصيّة، مما في الفيلم من تسليط ضوء على النّاصرة كنموذج للداخل الفلسطينيّ وناسه.


فن: “السينما كوسيلة مقاومة”، فكرة أعتقد بأنك تؤمنين بها، تقولينها وتمشين حسبها، كمخرجة فلسطينيّة. هل تختلف السينما الرّوائيّة عن الوثائقيّة فيما يتعلّق بكونها وسيلة مقاومة؟

آن ماري: لا أرى اختلافًا بين الوثائقيّ والرّوائيّ. أؤمن أن على السينما أن تكون صادقة، وأحيانًا الأفلام الرّوائيّة صادقة أكثر من الوثائقيّة. وبما يتعلّق بكوني فلسطينيّة، فكل فعل هو شكل من أشكال المقاومة. عندما يعيش الناس في ظلّ الاحتلال العسكريّ، ويحرمون يوميًا من حقوقهم الأساسيّة، عندما يوضع الناس داخل سجن، يُحرمون من حرياتهم، وبنفس الوقت، يواصلون الإصرار على وجودهم، لذلك، كل فعل هو مقاومة. عندما تعيشين في مكان لا يمكنك زيارة عائلتك، ولا أن تأخذي طفلك إلى المدرسة بالسّيارة، ولا أن تتعلمي أو تعملي، ولا فعل الأشياء الأساسيّة، عندها الحقيقة البسيطة التي تكمن بالاستيقاظ كلّ صباح، وإيجاد سبيل للبقاء على قيد الحياة ورفض أنك شخص غير مهمّ، كل هذا هو مقاومة أيضًا.

فن: أنت من أوائل مخرجات الأفلام النّساء الفلسطينيّات، لماذا هنالك نقص في عدد النساء المخرجات مقارنة بحضورهن القويّ في التمثيل على سبيل المثال؟

آن ماري: في فلسطين، هنالك العديد من المخرجات النساء وأنا واحدة من كثيرات. إنها حقيقة في كل العالم العربيّ، وبإمكانك بسهولة ملاحظة أن في أي مهرجان سينمائيّ عربيّ عدد المخرجات النساء هو نصف الاختيار. للأسف، ليس هذا هو الحال في العديد من المهرجانات السينمائيّة الأوروبيّة والأمريكيّة الكبرى.

فن: فيلم واجب، هو فيلم عن الداخل الفلسطينيّ، وبشكل خاص الناصرة، وهو أول فيلم لك يتطرق إلى هذه المناطق. كيف أثّر مسار عمل الفيلم عليك؟ وماذا أعطتك التجربة كإنسانة وكمخرجة؟

آن ماري: كنت قد صوّرت في فلسطين التاريخيّة، ومناطق الـ 48، في فيلمي الروائيّ الأوّل “ملحُ هذا البحر”، ولكن في فيلم “واجب”، أردت تسليط الضّوء بشكل حميميّ أكثر على مدينة النّاصرة، وعلاقة أب وابنه في هذا السّياق. الناصرة ليست مدينة سهلة للتصوير، لأسباب عديدة. ولكن، وجود المُنتج أسامة بواردي من الناصرة معي، ساعدني كثيرًا بالتأكيد. من خلال الفيلم، أردتُ التقاط الأجواء السياسيّة والاجتماعيّة، من وجهة نظري، لهذا المكان وهذه العلاقة، وبالمقابل، الاستمتاع بروح الدعابة التي تأتي من الإحباط.

فن: فيلم واجب في جولة الآن، قبل أيام افتتح مهرجان حيفا المستقلّ للأفلام بدورته الثالثة، من ثم عُرض في أيام بيروت السينمائيّة والآن في مهرجان الفيلم العربيّ في برلين. ما أهمية وجود منصة سينمائيّة، مثل مهرجان الفيلم، تُسلط الضّوء على الأفلام العربيّة في هذا الوقت تحديدًا؟

آن ماري: لم أتوقّع أن يكون واجب حاضرًا في أماكن عديدة خلال نيسان/ أبريل، وهو شهر مهمّ بالنسبة إلينا لأننا افتتحنا صالات سينما في إيطاليا، إسبانيا ولبنان. سعيدة جدًا لعرض “واجب” في برلين مع مهرجان الفيلم، لأنه من المهمّ جدًا عرض الفيلم ضمن مهرجان أسّس كيانه على تقديم نوع معيّن من السّينما من منطقة محددة، وهذا يعني بأن مهرجان الفيلم بنى جمهوره الخاص على مدار السّنوات السّابقة، وهذا يعنيني كثيرًا، لأنه ليس من السّهل فعل ذلك.

بالإضافة إلى جولات عروض “واجب”، تعمل آن ماري جاسر مع عائلتها هذه الأيام على ترميم وتجديد منزل تابع لأسلاف عائلتها في بيت لحم، عمره 127 عامًا، من أجل فتحه كمساحة ثقافيّة متخصّصة بالفنون والأبحاث، “نعمل فيه يوميًا منذ عاميْن، وخلال العام 2018 سيتم فتحه لاستقبال الجمهور”، تقول آن ماري. وتتابع: “هو مشروع أهتم به بشدّة، وأشعر بأن هذا النوع من المساحات المفتوحة، الاجتماعيّة والثقافيّة، مهمّة للغاية بالنسبة إلينا.